الصفحات

3/01/2012

باخــت

 باخــت
           يعنى اسمها (الممزِّقـة إرباً)، وتُجسد فى هيئة اللبؤة. وقد عبدت فى مصر الوسطى، وارتبطت بالملكية وبعض المعبودات.
    وقد عُرفت "باخت" منذ عصر الدولة الوسطى حينما ورد ذكرها فى "نصوص التوابيت"، حيث وصفت بأنها (صائدة ليلية ذات مخالب حادة). وتصنف المعبودة "باخت" ضمن الربات اللائى اتخذن هيئة اللبؤة ذات الطبيعة الشرسة، وذلك مثل الربة "سخمت"؛ حيث يعُتقد أنها تغرس الرعب فى قلوب أعدائها.
     كما ارتبطت بإحدى صور المعبود "حور" كزوج لها، وتشابهت مع بعض الربات الأخريات، مثل "سخمت"، و"ورت حكاو"، و"إيزة"، وشُبهت بالربة "أرتيمس"، إلهة الصيد عند الإغريق.
   ورغم ندرة تصويرها فى النقوش والمناظر، إلا أنها كانت تُجسد -فى تلك الحالات النادرة- بهيئة تجمع بين الهيئة الآدمية والحيوانية، حيث تصور فى شكل سيدة برأس أنثى الأسد.
    وقد عُبدت "باخت" فى منطقة "بنى حسن" بالمنيا، وكان نطاق عبادتها وتقديسها لا يتعدى المنطقة المحيطة بها. وشُيدت لها مقصورة منحوتة فى الصخر من عهد الملكة "حتشبسوت" و"تحتمس الثالث" فى منطقة عبادتها، وذلك فيما يُعرف بكهف "أرتيمس". وقد خصصت جبانة كاملة للقطة المقدسة فى هذه المنطقة باعتبارها صورة للمعبودة "باخت"، والتى تؤرخ على الأرجح بالعصور المتأخرة.
   ويمكن القول أنه لا يوجد دليل أكيد على وجود تقديس لهذه الربة قبل عصر الدولة الحديثة تحديداً، إلا أن هناك رأى بأن "حتشبسوت" قد شَيدت تلك المقصورة لتقديس ربة عُرفت من وقت أسبق، وربما تعود للدولة الوسطى.


 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Browse through the application to Android devices and Apple phone's

;