الصفحات

3/08/2012

حنوت تاوي "سـيدة الأرضـين".


 حنوت تاوي "سـيدة الأرضـين".
      -                   نبت تاوي: سـيدة الأرضـين.
   -          حنوت تاوي:  سـيدة الأرضـين.
   -      حنوت شمعو محو: سـيدة الجنـوب والشـمال.

ترتبط هذه الألقاب الثلاثة ببعضها ارتباطاً وثيقاً من حيث مدلولها واستعمالها، كما ترتبط بالكلمة الدالة على القطرين، وإن كانت تختلف في الكلمة التي تدل على السيدة، فهي إما "نبت"، وإما "حنوت".
ويمكن تبيُّن الفرق بين هذه الألقاب - إلى حد ما - من حيث معنى كلمة "نبت"،أو: "حنوت"؛ فالكلمة الأولى تدل على (المِلْكية أو النَّسَب)، وتقابل الكلمة العربية "ذو". ولذا فإن اللقب قد اتخذته الملكة باعتبارها زوجة الملك الذي هو صاحب (أو ذو) الأرضين. أما الكلمة الثانية "حنوت" في اللقبين (ب)، (ج) فتصف الملكة كسيدة فقط، ولا علاقة لها بلقب اتخذه زوجها الملك، أي أن الملكة قد اتخذته باعتبارها السيدة الأولى في البلاد.
والجدير بالذكر أن الألقاب الثلاثة من ألقاب الشرف التي كانت قاصرة على الملكات تقريباً، وأنها كلها تعني:(سيدة الأرضين أو:(سيدة الجنوب والشمال). ونظراً لما بين هذه الألقاب من تشابه، فقد رأينا أن من الأفضل عرضَهافي سياق واحد،لإظهار الدلالات الوثيقة بينها.
  حنوت تاوي "سـيدة الأرضـين" .
ظهر هذا اللقب منذ الأسرة الثانية عشرة تقريباً، حيت اتخذته الملكة "نفرت" زوجة الملك "سنوسرت الثاني"؛ كما اتخذته سيدة تدعى "حتـﭙت" زوجة "أمنمحات"، حاكم إقليم "بني حسن" في عهد الملك "سنوسرت الأول". ولا شك أن اتخاذ زوجة حاكم إقليم لهذا اللقب دليل على ما كان يتمتع به حكام الأقاليم من نفوذ كان دافعاً لزوجاتهن إلى أن يتخذن ألقاباً كتلك التي تحملها الملكات.
والجدير بالذكر أنه قد ظهر في هذه الفترة لقب (سيدة الأرض)، إلى جانب لقب (سيدة الأرضين)، وأن الأخير قد اتخذته بعض الربات.
أما في الدولة الحديثة، فقد كان اللقب قاصراً على الملكات، ولكنه كان أكثر شيوعاً منه في الدولة الوسطى.
ففي الأسرة الثامنة عشرة اتخذته الملكات: "أحمس نفرتاري"؛ و"إعح حتـﭗ الثانية" زوجة الملك "أمنحتـﭗ الأول"؛ و"إعح مس"؛ والملكة "حاتشـﭙسـوت" التي اتخذت أيضاً لقب (سيدة كل الأراضي)؛ و"نفرو رع"؛ و"موت ام ويا"، والتي اتخذت أيضاً لقب (سيدة كل الأراضي والملكة "تـي" زوجة الملك "أمنحتـﭗ الثالث"، واتخذت أيضاً لقب (سيدة كل الأراضي). والجدير بالذكر أن كل الملكات اللائي اتخذن هذا اللقب كُنَّ يحملن أيضاً لقب "نبت تاوي" (سيدة الأرضين).
وقد اتخذت بعض الربات في الأسرة الثامنة عشرة لقب (سيدة الأرض).
وفي الأسرة التاسعة عشرة اتخذت اللقب الملكة "نفرتاري"، كما اتخذت لقب (سيدة كل الأراضي). واتخذت "تاوسرت"- آخر ملكات هذه الأسرة- لقب (سيدة الأرضين)، وقد كانت الملكتان المذكورتان تحملان أيضاً لقب "نبت تاوي".
ويلاحظ أن بعض الملكات في عصر الدولة الحديثة قد اتخذن لقب (سيدة كل الأراضي) إلى جانب لقب (سيدة الأرضين). والظاهر أن معنى اللقب الأول أكثر شمولاً من اللقب الثاني؛ فهو يصف حاملته بأنها (سيدة كل أراضي الامبراطورية المصرية) التي تكوَّنت بعد تلك الفتوحات العظيمة التي قام بها ملوك الدولة الحديثة، وعلى الأخص في الأسرة الثامنة عشرة.واتخاذ بعض الملكات للقبين يؤكد أنهن لسن سيدات لمصر فحسب، بل ولجميع الأراضي التي تخضع لمصر.
ومن جهة أخرى قد يكون الفارق الشكلي بين اللقبين ناتجاً عن التطور اللغوي أو الثقافي الذي يحدثبمرور الزمن، وأنه لا فرق في المعنى بينهما؛ أي أنهما يعنيان (سيدة أراضي مصر).
وعلى أية حال، فمن الملاحظ أن إحدى الملكات لم تحمل لقب (سيدة كل الأراضي) دون أن يكون مصحوباً بلقب (سيدة الأرضين).
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Browse through the application to Android devices and Apple phone's

;