الصفحات

4/17/2012

المعابد


المعابد الطقسية
المعابد الجنائزية
معبد الكرنك
معبد الأقصر
معبد الدير البحري
معبد الرامسيوم
معبد مدينة هابو


المعابد في مصر القديمة
        ترجع المعابد المصرية القديمة الى عصور متأخرة قبل الفتح العربي لمصر. وتتميز المعابد المصرية القديمة بإبراز قيم الفن الرائع والعمارة التي تبهر كل الزائرين القادمين إلى مصر، وقد سجل المصري القديم على جدران المعابد المصرية أغلب التواريخ، فلقد كانت تواريخ مصر القديمة تسجل على المقابر والمعابد، وتعددت اغراض انشاء المعابد المصرية القديمة، فكانت المعابد المصرية القديمة مقسمة إلى ثلاث اقسام رئيسية. معابد الجنائزية المعابد الجنائزية كانت خاصة بالكهنة وأهل المتوفى وكان هذا النوع من المعابد يقام لأداء طقوس الجنازة على المتوفى، ولتقام بها الشعائر الدينية والأناشيد الدينية والصلوات، وكانت تكتب علي هذا النوع من المعابد تواريخ اسرة الملك واصله ونشأته وأعمالة، ومن أهم المعابد الجنائزية معبد حتشبسوت بالدير البحري. ومعبد الرامسيوم الذي بناه رمسيس الثاني. ومعبد منتوحتب الثاني المقام بجوار معبد حتشبسوت بالدير البحري. ومعابد الطقسية وهي معابد كانت تبنى بأمر من الملك ليكرس لمعبود بعينه، والمخصص لعبادته وتختلف في تخطيط المعابد الشمسية (المخصص لعبادة الالة رع أو اتون أو غيرها من المعبودات الشمسية عن المعابد المخصصة للمعبودات الأخرى) حتى يتناسب في تصميمه مع العقيدة الشمسية أو الاوزيرية. وكانت تقام في المعبد الطقسي الطقوس اليومية للإلهة وكان يقوم بها الكاهن العظيم نيابة عن الملك.

بقايا المعبد الجنزي للملك خفرع. الجيزة
وكان يشترك عدد كبير من الناس في بناء معابد الآلهة وكان يكرم المهندس المشرف على بناء هذه المعابد، وكانت يكتب عليها تواريخ  تولي الملك لعرش البلاد حتى مماته ويعرض انجازاته وزواجه...الخ، ومن أهم  هذه المعابد الخاصة بعبادة الإلهة معابد الكرنك؛ والذي قام عدة ملوك بإضافة معابد له كل في عصره بداية من الدولة الوسطي حتى العصر البطلمي. ومعبد الأقصر والذي كانت ذو صلة وثيقة بمعابد الكرنك حيث خصص كلاهما لعبادة الثالوث طيبة المقدس آمون وموت وخونسو. ومعبد ادفو الذي كرس لعبادة الإله حورس وهو معبد بطلمي. ومعبد أبو سمبل الذي بناه رمسيس الثاني (مع انه معبد الآلهة الوحيد الذي يقع غرب النيل) وهذا قد يكون بسبب تغير مسار النيل. وأيضًا معبد هيبس والذي له اصول قديمه ترجع الي عصر الدوله الوسطي في (2100 ق.م) وقد كرس هذا المعبد هيبس لعبادة الإله آمون. ومعابد جنائزية حيث كان الكاهن يقوم فيه بالطقوس الجنائزية وقول الترانيم والشعائر الخاصة بالمتوفي ومنها معبد الملك خفرع وهو معبد جنائزي بني بجوار الأهرامات كجزء من المجموعة الجنائزية الهرمية الكاملة من معبد الوادي وكان هناك طريق صاعد يصل بين معبد الوادي والمعبد الجنائزي وكانت تسير فيه الجنازة الملكية والكهنة وهم يرددون الشعائر والترانيم ويطلقون البخور. ثم المعبد الجنائزي الذي يصل الى غرفة الدفن بالمقبرة الهرمية ثم المقبرة الملكية الهرمية.



Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Browse through the application to Android devices and Apple phone's

;