الصفحات

12/09/2014

مقبرة امنحتب الثانى



فجأه ..تعثر فيكتور لوريت.بصخرة اثناء عمل حفائر فى وادى الملوك يوم 9 مارس 1898...فقام بفحص الصخرة التى تعثر فيها ..
فوجد نفوش ظهرت على جانب تلك الصخرة فأمر العمل بعمل حفائر فى المنطقة .. ..استمرت الحفائر وازالة الرمال فترة الى ان ظهر امامة مدخل غرفة صغيرة .تقدم الى الداخل فوجد امامة مباشرة ... 
ثعبان كبير خشبي....تراجع من هول المفاجأة الى ان استوعب الموقف ..فم يمن يتوقع ان يبوح القبر بما فية بهذة السرعة .. 
بدء الاكتشاف يتضح امامة والكنز يكشف عن نفسة ..
ومن خلال النقوش والالوان التى تزين المكان ..اتضح لمن هذا القبر فهذا لم يكن قبر عادى ..انما هو قبر الملك امنحتب الثانى ..
سادس ملوك الاسرة 18 .
تقدم مع عمالة داخل القبر ليتوغل فية اكثر ويبدو من اول وهلة ان القبر فى حالة جيدة .. واثناء تقدمهم لاحظ شىء عجيب ...
على اضواء المشاغل وجد عيون تنظر اليهم...تملكهم الخوف لحظات الى ان اتضح الصورة كاملة فكانت تلك العيون عبارة عن 5 رأس ابقار بالحجم الطبيعي كانت فى حالة سليمة تماما ..فمعروف ان البقر له قدسية خاصة لدى المصريين القدماء فكانت من ضمن الاثاث الجنائزى صنع تماثيل لهم ...
اثناء التقدم فى هذا القبر الضخم وجدوا اثاث جنائزى لملك كثير جدا ....
وهذا يعد ثانى ملك من ملوك الاسرة الدولة الحديثة بعد الملك توت تكون مقبرتة به اثاث جنائزى بهذا الشكل الكبير رغم انها سرقت قديما
ثم توالت المفاجات التى لم تخطر على بال فيكتور ففى احد الغرف وجد "ثلاث مومياوات . وتماثيل وتوابيت مصنوعة من الخشب ... 
وفى غرفة اخرى وجد تسع مومياوات ملكية حكموا مصر خلال الدولة الحديثة.. لم يتوقع قط ان يجدهم هنا .فكل واحد له مقبرتة الخاصة ...
فما السبب فى تجميعهم هنا فى مقبرة امنحتب الثانى؟ ..
بعد ذلك اتضحت الصورة ....
ففى اواخر الدولة الحديثة تعرضت مقابر الملوك لسرقة على نطاق واسع وسرقت الاقنعة الذهبية التى تشابة قناع الملك توت وسرقت توابيتهم وسرقت كل المقابر تقريبا الا مقبرة الملك توت ومقبرة الملك رمسيس الثامن 
(التى لم تكتشف الى الان )..
فهنا شعر الكهنة بخطر فقاموا بوضع مومياوات بعض الملوك التى تعرضت مقابرهم لسرقة فى مقبرة بعيدة عن وادى الملوك ..اكتشفت سنة 1870 ..وقاموا بوضع البعض الاخر من مومياوات الملوك فى مقبرة امنحتب الثانى حتى يحفظوها من خطر السرقة ...عثر داخل مقبرتة على 13 مومياء معظمها لملوك وهم ... تحتمس الرابع ابنه، وجده أمنحوتب الثالث ، والفراعنة سبتاح ومرنبتاح ورعمسيس الرابع والخامس والسادس وسيتي الثانى وست نخت، بالإضافة إلى صاحب المقبرة امنحتب الثالث ...فعندما تقدم فكتور الى غرفة الدفن وجد تابوت من الحجر الرملي الأصفر (الكوارتز) وكان الغطاء في حالة تدمير على الأرض ..نظر داخل التابوت فوجد المومياء (كما هو موضح فى الصورة ).وقد تم تزيين المومياء الى راسة بإكليل من الزهور
انتشر الخبر فى الاقصر وعندما علم اللصوص بهذا الخبر وان القبر به ذهب واشياء ثمينة و اثار ملكية كثيرة سال لعاب اللصوص فهجموا على القبر سنة 1901،وسرقت بعض الاثار و منها قارب كان موجود جنب مومياء الملك ..
كما مزقوا بعض اجزاء المومياء بحثا عن المجوهرات وتضررت بشدة ...
وسرقوا اقواس طويلة كانت وجدت فى التابوت
تم تركيب بوابات من الحديد المطروق لحماية المومياوات وبعد فترة تم نقل المومياوات والاثار الى المتحف ...
خسر القبر الكثير جراء تلك الهجمة العشوائية ولكن ما زالت تحتفظ ببعض الاثار اللى معروضة الان فى الطابق الثانى من المتحف المصرى ..وقد سرق الكثير سواء من البعثات او اللصوص ولكن القبر كان غنى جدا وايضا نادر جدا.
                          جروب Juice of books - عصير الكتب   

                         صفحة Juice of books - عصير الكتب
                         مع تحياتى أدمن : محمد فتحى
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Browse through the application to Android devices and Apple phone's

;